منتديات الأطلس
لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه

منتديات الأطلس

منتديات الأطلس مغربية عربية لخدمة العرب و المسلمين
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول
مواعيد الصلاة
محركات بحث
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
sousou dk
 
adil
 
أوراق الخريف
 
وائل كمال
 
troy
 
almayali
 
ace
 
ياسين الغربي
 
aladine
 
shery adel
 
المواضيع الأخيرة
نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية
سحابة الكلمات الدلالية

شاطر | 
 

 عميل سابق للاستخبارات الجزائرية يكشف عن دورها في الاغتيالات السياسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
adil
المدير العام
المدير العام


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 428

نقاط : 8061
تاريخ الميلاد : 08/07/1990
تاريخ التسجيل : 01/01/2011
العمر : 27
الدولة :
الموقع : atlas.marocs.net

مُساهمةموضوع: عميل سابق للاستخبارات الجزائرية يكشف عن دورها في الاغتيالات السياسية   الثلاثاء سبتمبر 06, 2011 12:43 pm


كشف عميل لصالح الاستخبارات الجزائرية، ظل يعمل على مدى 13 سنة، النقاب عن معلومات مثيرة حول دور أجهزة الاستخبارات الجزائرية في التعاطي مع "سنوات الإرهاب" التي عرفتها الجزائر منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي، وقال إن المخابرات العسكرية الجزائرية تحديداً "هي من كانت مصدر الإرهاب الأول"، على حد قوله.وروى عميل المخابرات الجزائرية كريم مولاي، في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" تنشر لأول مرة، تفاصيل انضمامه لسلك الاستخبارات الجزائرية منذ العام 1987،تاريخ دخوله إلى الجامعة، وقال: "التحقت بالاستخبارات كعميل منذ عام 1987، وكان هناك ضابط برتبة "رائد" اسمه عباس ويكنى بعبد القادر، هو الذي جندني، وهو الذي كان يعطيني الأوامر. وقد ساعدني على تبوأ هذه المكانة لدى المخابرات، حيث أنني كنت عضوا ناشطا في الكشافة الجزائرية وعضواً فعالاً في المتوسطة والثانوية، وكنت معروفاً قبل دخولي الجامعة في الوسط الطلابي، وقد يسرت لي المخابرات أن أتولى عملياً نائب مدير الدراسات والبيداغوجيا بجامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا بباب الزوار التي كنت أدرس فيها".



وذكر كريم أن ضابط الاستخبارات كان يتصل به باستمرار ويزوره في مكتبه ويأخذ منه التقارير الشفوية والمكتوبة حول الأنشطة الطلابية في الجامعة، وقال: "لقد كانت جامعة هواري بومدين للعلوم والتكنولوجيا مركز الحركة الطلابية، وقد عملت بشكل فعال في الاعداد لمؤتمر جزب جبهة التحرير الوطني عام 1988 قبل أحداث تشرين أول (أكتوبر)، حيث كنت مكلفا وقتها بالحركة الطلابية".



وأضاف : "لقد أمروني كذلك باختراق الأحزاب بعد التعددية ويتعلق الأمر بأحزاب جبهة التحرير الوطني وحركة "حماس" وقتها قبل أن تصبح "حمس"، وبشكل خاص الجبهة الإسلامية للإنقاذ، فقد كانت لي قدرة فائقة على اختراق الأحزاب والمنظمات".



وكشف كريم النقاب عن دوره في عدد من العمليات الاستخباراتية التي راح ضحيتها علماء وناشطون سياسيون، وقال: "لقد شاركت بطريقة أو بأخرى في العمليات الإرهابية التي شهدتها الجزائر في تسعينيات القرن الماضي، حيث كنت دليل المخابرات العسكرية للوصول لعدد من الشخصيات وكنت الجهة التي تزودهم بالمعلومات، وشاركت في الحواجز المزيفة والاغتيالات والاحتيالات التي كانت تمارسها الاستخبارات وتنسبها للجماعات الإرهابية، وكنت عين المخابرات على الأنشطة الطلابية والثقافية والجمعيات، وكنت طرفا في الاغتيالات والتهديد بالتصفية الجسدية، وقد كنت شاهدا على تصفية بعض الأشخاص، لكنني للتاريخ لم أقتل أحدا، وكمثال على ذلك كنت شاهدا على اغتيال عميد جامعة باب الزوار الدكتور صالح جبايلي بالرصاص في 31 أيار (مايو) 1994، وهو الاغتيال الذي تم اتهام أستاذ الرياضيات في الجامعة يومها سعيد مولاي به، وقد تم اختطافه في عملية كنت مشاركا فيها، من سيارته الرمادية اللون من نوع بيجو 505، حيث كان برفقة ولده الصغير وعمره تقريبا 9 سنوات، قبل أن تأخذه مجموعة أخرى كانت في انتظارنا إلى مكان مجهول، وتعرض لتعذيب شديد وصل حد اقتلاع لحيته اقتلاعا، قبل أن يتم الكشف بعد عامين في سجن الحراش الذي قضى به أربعة أعوام".



وأشار كريم إلى أن مهمته لم تقتصر على جمع المعلومات عن الأنشطة السياسية في الداخل، وإنما تجاوزت ذلك إلى الخارج، وقال: "لقد أمروني باختراق السفارات الأجنبية في الجزائر، وخصوصا السفارات المغربية والليبية والفرنسية والأندونيسية والتونسية، وكانوا يركزون بالأساس على المغربية والليبية والفرنسية، وقد عملت طيلة 12 عاما على هذه الملفات إلى درجة أنني في الشأن الليبي مثلا تحولت إلى عميل مزدوج. وقد تم تكليفي كذلك باختراق الجاليات الأجنبية بالجزائر، ثم الجاليات الجزائرية في الخارج، وقد سافرت خلال عام 1997 فقط 42 رحلة إلى الخارج، وتحديدا إلى المغرب وتونس وليبيا وفرنسا وإيطاليا ورومانيا وسورية وموريتانيا وأندونيسيا وإسبانيا وغيرها".



وذكر كريم أنه عندما انخرط في سلك العمالة للمخابرات كان يعتقد أنه يخدم المصلحة العليا للوطن، لكنه منذ العام 1992 بدأ يشعر بخطئه في ارتكاب جرائم فظيعة بحق عدد من الجزائريين، وقال: "لقد حاولت أن أتوقف عن الاستمرار في مهمة العمالة للاستخبارات الجزائري عام 1992، لكن تم تهديدي بالتصفية الجسدية حينا وبقتل أمي حينا آخر وبالترغيب أحيانا أخرى، وبقيت أعمل معهم تحت وطأة التهديد، إلى أن توفيت والدتي عام 1996، ومنذ ذلك الحين بدأت أفكر في طريقة للإفلات، لكن لم أتمكن من ذلك إلا عام2000 بعد أن تزوجت في تشرين ثاني (نوفمبر) 2000 وطلبت أن أذهب لقضاء شهر العسل، فتم توفير رحلة لي إلى ماليزيا".



وأضاف: "لقد ذهبت إلى ماليزيا في كانون أول (ديسمبر) 2000، عبر باريس ثم لندن ثم كوالالمبور، وطلبوا مني أن أعلم السفارة الجزائرية هناك التي رتبت لي كل الاجراءات للعطلة. وقد صارحت زوجتي وقتها بأن حياتي في الجزائر في خطر بسبب الإرهاب، وطلبت منها أن نظل في الخارج، لكنها لم تقتنع، دون أن أفصح لها عن طبيعة مهمتي، وعادت هي في كانون ثاني (يناير) إلى الجزائر، بينما مددت إقامتي في ماليزيا، وطلبوا مني اختراق الطلبة الجزائريين في جامعة كوالالمبور بماليزيا، وهو ما فعلته، ثم طلبوا مني اغتيال أحد المعارضين الجزائريين البارزين المقيم هناك ليعود في تابوت إلى الجزائر، وقتها أصابتني صدمة كبيرة لأنني كنت في شهر عسل وفاض الكأس، وقد أكدوا لي أنهم سيقدمون لي الطريقة المثلى لاغتياله، واتفقنا على الموعد لاتمام ذلك، لكنني لم أحضر إلى الموعد وإنما سافرت إلى مطار هيثرو في لندن حيث قدمت اللجوء السياسي، وإلى حد الآن أعيش لاجئا سياسيا في بريطانيا".



وعن السبب الذي دفعه للصمت طيلة السنوات الماضي وحديثه الآن، قال كريم: "لم أصمت، وإنما كنت أريد التكفير عن ذنوبي منذ اليوم الأول لتقديمي طلب اللجوء السياسي، وقد اتصلت بموقع الضباط الأحرار في الجزائر ثم بجبهة إنقاذ ليبيا في أمريكا، ثم بحركة "رشاد" الجزائرية والتقيت بهم وقدمت لهم ما أملك من معلومات، وبقيت أحاول إخراج الحقائق التي أملكها، وأنا مستعد للذهاب إلى المحاكمة إذا شملت ضباط المخابرات أيضا أمام محاكم عادلة ونزيهة"، على حد تعبيره.





[url=http://www.ahfir.net/index.php?option=com_content&view=article&id=453:2010-07-22-14-58-18&catid=78:2010-06-05-00-30-53&Itemid=100084]المصدر[/url]




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://atlas.marocs.net
sousou dk
مشرف
مشرف
avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 429

نقاط : 6221
تاريخ الميلاد : 26/07/1996
تاريخ التسجيل : 25/04/2011
العمر : 21
الدولة :
الموقع : http://school-of-dreams.ahlamontada.com/
العمل/الترفيه : éléve
المزاج : b1 hmd
الأوسمة :

مُساهمةموضوع: رد: عميل سابق للاستخبارات الجزائرية يكشف عن دورها في الاغتيالات السياسية   الأربعاء سبتمبر 07, 2011 11:10 am

شكرا جزيلا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://school-of-dreams.ahlamontada.com/
 
عميل سابق للاستخبارات الجزائرية يكشف عن دورها في الاغتيالات السياسية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الأطلس :: المنتديات العسكرية :: المخابرات والجاسوسية-
انتقل الى: